حساسية الصدر (asthma) هي عبارة عن التهابات لا ميكروبية مزمنة تصيب المجرى التنفسي فتعمل على انقباض العضلات المكونة له مما يؤدي الى تضيق الشعب الهوائية وصعوبة مرور الهواء الى الرئتين ومن ثم صعوبة في التنفس.

الاسباب:-

السبب الاساسي غير معروف حتى الان ولكن من اهم المحفزات لحساسية الصدر هي:-

  • الحيوانات التي تحتوي على الوبر والشعر.
  • التعرض لغبار حبوب اللقاح .
  • الادوية المسكنة مثل الاسبيرين, البروفين والفولتارين.
  • التغيرات في الطقس.
  • التعرض لدخان التبغ , او العطور او البخور.
  • اللعب بإجهاد خارج المنزل.
  • التوتر والعصبية.
  • عدوى الجهاز التنفسي مثل البردة والالتهابات الرئوية.

الاعراض:-

  • صفير الصدر:- هي واحدة من أكثر الاعراض شيوعا لحساسية الصدر.
  • السعال:- عادة ما يكون سعال جاف.
  • صعوبة  في التنفس.
  • ضيق الصدر او الم.

في الحالات الشديدة:-

  • صعوبة في التنفس اثناء الراحة.
  • عدم الرغبة في الطعام.
  • عدم الراحة والتوتر.
  • الجلوس بوضعية مستقيمة.

التشخيص:-

يتم التشخيص عن طريق:-

  • أخذ التاريخ المرضي:- العامل الوراثي موجود.
  • الفحص الطبي:- سيقوم الطبيب بفحص الصدر لسماع صوت الصفير الناتج عن ضيق المجرى التنفسي.
  • اختبارات الحساسية ايجابي.
  • صور الاشعة على الصدر.
  • زيادة عدد نوع خاص من انواع كرات الدم البيضاء(تحليل الدم).
  • اختبار وظيفة الرئتين للأطفال بعد عمر ال5 سنوات.

اسأل طبيبك مباشرة اذا لاحظة على طفلك الاتي:-

  • صعوبة في التنفس.
  • ازرقاق في لون الشفتين والوجه.
  • تسارع دقات القلب.
  • التعرق.
  • عدم الاستجابة .

العلاج:-

يتوجب على الاهل التعاون مع الطبيب والعمل كفريق واحد .

  • تجنب كل ما يثير او يحفز حساسية الصدر.
  • مراقبة اعراض حساسية الصدر بعناية .
  • اخذ الدواء بانتظام في حال لحاجة له.

كم من الوقت يستغرق السيطرة على حالات حساسية الصدر؟
يعتمد الامر على الاتي:-

  • عمر الطفل.
  • شدة الاعراض.
  • عدد مرات الاصابة.
  • مدى استجابة الاسرة لتعاليم الطبيب.

الوقاية:-

  • عدم التعرض لكل ما يحفز حساسية الصدر.
  • عدم السماح بالتدخين بالقرب من الطفل.
  • غسل اغطية الفراش اسبوعيا في ماء بدرجة حرارة اعلى من 130 فهرنهايت.
  • عدم الخروج من المنزل عندما يكون الطقس حار او رطب او بارد.
  • عدم الاجهاد اثناء اللعب خارج المنزل.

وأخيرا :- في معظم الاطفال تتطور حساسية الصدر قبل بلوع الطفل ال6 سنوات ولكن أكثر من نصف الحالات تتحسن من تلقاء نفسها بعد بلوغ الطفل ال6 من عمره .